أفضل الاساليب للتعامل مع الأطفال

الاطفال

0 38

دائما يشكو الوالدين أن أبنائهم لا يصغون إليهم وانهم دائما يفعلون اشياء تغضبهم مما يجعلهم يلجئون إلى الصراخ فى وجه اطفالهم وأحيانا عقابهم بالضرب .
ولكن للأسف أن هذا لا يصلح مع الاطفال ولكنه يزيد الامر سوءا .فالأطفال دائما يقاومون آبائهم لانهم يشعرون انهم لا يفهمونهم أو يسمعونهم .
لذلك سنتحدث فى هذا المقال عن طرق التواصل الفعالة مع الأطفال.

 

مساعدة الاطفال على التعامل مع مشاعرهم :

اريد منك عزيزى القارئ ان تسأل هذا السؤال لنفسك هل يمكن لطفلك أن يشعر بالغضب او الحزن وأو التعب ؟!
قد ترى السؤال غريبا ولكن سأعرض عليك مثال لحديث بين طفل وأمه
الطفل :الجو حار
الأم: بل الجو باردا ابق مرتديا معطفك
الطفل :لا انا اشعر بالحر
الأم :تتحدث بغضب قلت أبق مرتديا معطفك
الطفل :يبدا فى البكاء.
قد يكون مر عليك مواقف كثيرة مثل هذا الموقف لم تستطع التعامل مع انفعالات الاطفال ولكى تستطيع فهم مشاعر أطفالك يجب أن تحاول تطبيق النقاط التالية:

 

الاصغاء إلي الأطفال بانتباه

يجب الاصغاء للاطفال بكل إتتباه بدلا من نصف الاصغاء إليهم فعندما يرى الطفل انك تستمع اليه بكل انتباه يشعرهم بالسعادة فعندما يتكلم إليك طفلك اتر ما فى يدك لتنظر إليه وتعطيه كل انتباهك
إذا كنت تشاهد التلفاز وجاء الطفل ليحدثك عن الشجار الذى دار بينه وبين صديقه ما عليك هو الإستماع له فقط فغالبا لا يتوجب عليك الإجابة فغالبا ما تحتاج إليه هو صمت متعاطف.

 

إظهار اعتراف لمشاعر الاطفال مع كلمات مناسبة:

إن أكثر شئ يغضب الطفل هو إنكار مشاعرهم وتجاهلها فأنت فى كل مرة تتجاهل مشاعرهم يزداد غضبهم وتزداد المشكلة فعندما يقول الطفل انه يشعر بالتعب لا تقل له انت لم تفعل شئ انت لست متعب إذا لم تعرف ما تقول له يمكنك ان تعيد كلامه بطريقة تعاطفية وان لم تستطيع ذلك فلا تنكر مشاعره.

 

امنح الطفل ما يجنح إليه خياله من تمنيات:

هل رأيت مرة وأنت تسير فى السوبر ماركت طفل يحدث ضجة ويبكى لانه يريد شراء أشياء كثيرة وأعترض والديه على ذلك مما أدى إلى ثورة الطفل وبكاءه.
مثل هذا الموقف يمر على الكثير من الآباء فعندما يريد الطفل شئ يتحدث الوالدان بالمنطق فيقولا مثلا النقود لن تكفى لشراء هذه الأشياء .ولكن هذا لا ينجح لأن الطفل ما يحتاجه فى هذه اللحظة هو الحصول على مايريد !
نعم ستعطيه مايريد بالتمنى فمثلا تقول اتمنى ان يكون لدى نقود كافية لاشترى لك ماتريد فأنت بذلك تعطيهم حالة من الشعور بالرضا التى تجعلهم يكفون عن طلب المزيد لأنهم اصبحوا على ثقة انك ستحضر له مايريد فى ولكن فى وقت لاحق.
فى الختام اريد ان اقول لك ان طفلك هو هدية الله لكم فاعطوهم كل اهتمامكم فالاطفال ليسوا بحاجة لتغيرهم ولكنهم بحاجة لكى يكونوا مفهومين وافضل طريقة لاكساب الأطفال فى التعامل هى القدوة فالقدوة الصالحة خير معلم وملقن للاطفال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.