الدروس الخصوصية اصبحت سبوبه لدي المعلمين والضحيه هم اولياء الامور

0 64

الدروس الخصوصية

 

نحن الآن في بداية انطلاق العام الدراسي الجديد

واصبحت كل أسرة تحمل عبأ كبيرا قبل بداية الدراسة بشهر

الا وهو بدء حجوزات الدروس الخصوصية, لأولادهم وبدء التنسيق مع المعلمين

فلماذا أصبحت الدروس الخصوصية كبوس يحطم كل الأسر

فماذا عن الأسر الفقيرة التي لديها أبناء كثيرة ولا تستطيع أن توفر ثمن الدروس

وماذا عن الاسرى الذي تستقطع من قوتها حتى ترى أبناءها في اعلي مستوي من التعليم

فإلى متى ستصبح الدروس الخصوصية تدمر وتستقطع من قوت الأسر محدودة الدخل ؟

سؤال يدور في ذهن اغلب الاسر حول الدروس الخصوصية

التي تود أن ترتقي بمستوى أولادها ولا تستطيع دفع مصاريف الدروس الخصوصية

ولكن أين رقابة وزارة التربية والتعليم عن تلك المعلمين

الذين أصبحت الدروس تجاره بالنسبة لهم وخصوصا ارتفاع أسعار المجاميع

وهناك من اصبحت سبوبه عيش له ويتجه الى تأجير سنتر ليعطي الدروس به

ومجبر كل طالب على دفع ثمن الحصة التي يتم حضورها في السنتر اين مجاميع التقوية

التي كانت تتواجد داخل المدارس اين هم المعلمون الذين كانوا يعملون بجد داخل الفصل

وكان يعطي التلميذ كل حقه حتى يفهم الدرس داخل الحصة أين الاهتمام بشهادة الاختبارات

الشهريه الذي يتم ارسالها الي ولي الأمر كل شهر لكي يتابع مستوى ابنه

أصبحت منظومة التعليم تجاره

يتداولها كل معلم على حسب مايريد والضحية هم أولياء الأمور وبعض أولياء الأمور يشجعون تلك المعلمين على ذلك بمجرد موافقتهم علي المبلغ الذي يطلبه فنحن نناشد كل مسؤول في وزارة التربية والتعليم لكي نحارب تلك الدروس التي تهدد كل اسره ونحن نعلم جيدا ان هناك أسر لا تستطيع أن تدفع تلك المبلغ للمعلم ونرجو من سيادتك اللواء محمد فضيل شوشه أن يحارب تلك الدروس وتعود مجاميع التقوية داخل المدارس حتى يعود التعليم إلى مستواه القديم و الاهتمام بالتلميذ داخل فصول المدرسة لإخراج أجيال ناجحة تستطيع أن تساعد وترتقي بوطنها فإن التعليم في الصغر كالنقش علي الحجر وهذه رساله كل اسره تعاني ولا تستطيع أن يصل صوتها ورسالتها الى المسؤولين فنتمنى أن تصل رسالتهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.